back page fehrest page next page

قـال : فـغضب اعرابيان والمغيرة بن شعبة وعدة من قريش معهم , فقالوا : ما رضي ان يضرب لابن عـمـه مـثلا الا عيسى ابن مريم , فانزل اللّه على نبيه (ص ) فقال : ولماضرب ابن مريم مثلا اذا قومك منه يصدون , وقالوا آلهتنا خير ام هو ما ضربوه لك الا جدلا بل هم قوم خصمون , ان هو الا عـبد انعمنا عليه وجعلناه مثلا لبني اسرائيل ولو نشا لجعلنا منكم ـ يعني من بني هاشم ـ ملائكة في الارض يخلفون قال :فغضب الحارث بن عمرو الفهري فقال : اللهم ان كان هذا هو الحق من عندك ان بني هاشم يتوارثون هرقلا بعد هرقل , فامطر علينا حجارة من السما او ائتنا بعذا ب اليم الى آخره , ولعل في متنه اضطرابا , وفيه :.
ثم قال له : يا بن عمرو اما تبت واما رحلت .
فـقـال : يـا محمد , بل تجعل لسائر قريش شيئا مما في يديك , فقد ذهبت بنوهاشم بمكرمة العرب والعجم فقال له النبي (ص ) : ليس ذلك الي , ذلك الى اللّه تبارك وتعالى .
فـقـال : يـا مـحمد قلبي ما يتابعني على التوبة , ولكن ارحل عنك , فدعا براحلته فركبها فلما صار بـظهر المدينة , اتته جندلة فرضخت هامته , ثم اتى الوحي الى النبي (ص ) فقال : سال سائل بعذاب واقع , للكافرين ـ بولاية علي ـ ليس له دافع ,من اللّه ذي المعارج .
اسانيد فرات بن ابراهيم الكوفي .
ـ تفسير فرات الكوفي ص 503.
1 ـ قـال : حدثنا الحسين بن محمد بن مصعب البجلي قال : حدثنا ابو عمارة محمد بن احمد المهتدي قال : حدثنا محمد بن معشر المدني , عن سعيد بن ابي سعيد المقبري , عن ابي هريرة قال : طرحت الاقتاب لرسول اللّه (ص ) يوم غديرخم قال فعلا عليها فحمد اللّه واثنى عليه , ثم اخذ بعضد علي بـن ابـي طـالب (ع )فاستلها فرفعها , ثم قال : اللهم من كنت مولاه فعلي فهذا علي مولاه , اللهم وال من والاه وعاد من عاداه , وانصر من نصره , واخذل من خذله .
فقام اليه اعرابي من اوسط الناس فقال : يا رسول اللّه دعوتنا ان نشهد ان لا اله الااللّه فشهدنا وانك رسول اللّه فصدقنا , وامرتنا بالصلاة فصلينا , وبالصيام فصمنا ,وبالجهاد فجاهدنا , وبالزكاة فادينا , قـال : ولم يقنعك الا ان اخذت بيد هذا الغلام على رؤس الاشهاد , فقلت : اللهم من كنت مولاه فهذا علي مولاه , اللهم وال من والاه وعاد من عاداه , وانصر من نصره واخذل من خذله عنك ؟ قال : هذا عن اللّه , لا عني .
قال : اللّه الذي لا اله الا هو لهذا عن اللّه لا عنك ؟ قال : اللّه الذي لا اله الا هو لهذا عن اللّه لا عني .
ثم قال ثالثة : اللّه الذي لا اله الا هو لهذا عن ربك لا عنك ؟.
قال : اللّه الذي لا اله الا هو لهذا عن ربي لا عني .
قـال : فقام الاعرابي مسرعا الى بعيره وهو يقول : اللهم ان كان هذا هو الحق من عندك فامطر علينا حجارة من السما او ائتنا بعذاب اليم .
قال : فما استتم الاعرابي الكلمات حتى نزلت عليه نار من السما فاحرقته ,وانزل اللّه في عقب ذلك : سال سائل بعذاب واقع , للكافرين ليس له دافع , من اللّه ذي المعارج .
2 ـ قال فرات : حدثني جعفر بن محمد بن بشرويه القطان معنعنا , عن الاوزاعي ,عن صعصعة بن صوحان والاحنف بن قيس قالا جميعا : سمعنا ابن عباس (رض )قال : كنت مع رسول اللّه (ص ) اذ دخـل علينا عمرو بن الحارث الفهري قال : يا احمدامرتنا بالصلاة والزكاة افمنك هذا ام من ربك يا محمد ؟ قال : الفريضة من ربي واداالرسالة مني , حتى اقول : ما اديت اليكم الا ما امرني ربي .
قـال : فـامـرتنا بحب علي بن ابي طالب , زعمت انه منك كهارون من موسى ,وشيعته على نوق غر محجلة يرفلون في عرصة القيامة , حتى ياتي الكوثر فيشرب ويسقي هذه الامة , ويكون زمرة في عرصة القيامة , ابهذا الحب سبق من السما ام كان منك يا محمد؟.
قال : بلى سبق من السما ثم كان مني لقد خلقنا اللّه نورا تحت العرش فقال عمرو بن الحارث : الان علمت انك ساحر كذاب قـال : بلى , ولكن خلقني اللّه نورا تحت العرش قبل ان يخلق اللّه آدم باثني عشرالف سنة , فلما ان خـلـق اللّه آدم القى النور في صلب آدم , فاقبل ينتقل ذلك النور من صلب الى صلب , حتى تفرقنا في صلب عبد اللّه بن عبد المطلب وابي طالب ,فخلقنا ربي من ذلك النور , لكنه لكن لا نبي بعدي .
قـال : فـوثـب عـمـرو بن الحارث الفهري مع اثني عشر رجلا من الكفار , وهم ينفضون ارديتهم فيقولون : اللهم ان كان محمد صادقا في مقالته فارم عمرا واصحابه بشواظ من نار.
قـال فـرمـي عـمـرو واصـحابه بصاعقة من السما , فانزل اللّه هذه الاية : سال سائل بعذاب واقع للكافرين ليس له دافع من اللّه ذي المعارج فالسائل عمرو واصحابه .

4 ـ فرات قال : حدثنا ابواحمد يحيى بن عبيد بن القاسم القزويني معنعنا , عن سعد بن ابي وقاص , قال : صلى بنا النبي (ص ) صلاة الفجر يوم الجمعة , ثم اقبل علينا بوجهه الكريم الحسن واثنى على اللّه تبارك وتعالى , فقال : اخرج يوم القيمة وعلي بن ابي طالب امامي , وبيده لوا الحمد , وهو يومئذ من شقتين شقة من السندس وشقة من الاستبرق , فوثب اليه رجل اعرابي من اهل نجد من ولد جعفر بن كلاب بن ربيعة , فقال : قد ارسلوني اليك لاسالك , فقال : قل يا اخا البادية قال :ما تقول في علي بن ابي طالب , فقد كثر الاختلاف فيه ؟.
فتبسم رسول اللّه (ص ) ضاحكا فقال : يا اعرابي , ولم يكثر الاختلاف فيه ؟ علي مني كراسي من بدني , وزري من قميصي .
فـوثـب الاعـرابـي مغضبا ثم قال : يا محمد اني اشد من علي بطشا , فهل يستطيع علي ان يحمل لوا الحمد؟.
فـقال النبي (ص ) : مهلا يا اعرابي , فقد اعطي علي يوم القيامة خصالا شتى :حسن يوسف , وزهد يـحيى , وصبر ايوب , وطول آدم , وقوة جبرئيل وبيده لواالحمد وكل الخلائق تحت اللوا , يحف به الائمة والمؤذنون بتلاوة القرآن والاذان ,وهم الذين لا يتبددون في قبورهم .
فـوثب الاعرابي مغضبا وقال : اللهم ان يكن ما قال محمد فيه حقا فانزل علي حجرا فانزل اللّه فيه : سال سائل بعذاب واقع , للكافرين ليس له دافع من اللّه ذي المعارج .
سندا محمد بن العباس .
ـ تاويل الايات : 2 / 722.
ـ وقال ايضا : حدثنا احمد بن القاسم , عن احمد بن محمد السياري , عن محمدبن خالد , عن محمد بـن سـلـيـمـان , عن ابيه , عن ابي بصير , عن ابي عبد اللّه (ع ) انه تلا : سال سائل بعذاب واقع للكافرين ـ بولاية علي ـ ليس له دافع , ثم قال : هكذاهي في مصحف فاطمة (س ).
ـ ويؤيده : ما رواه محمد البرقي , عن محمد بن سليمان , عن ابيه , عن ابي بصير,عن ابي عبد اللّه (ع ) فـي قـوله عز وجل : سال سائل بعذاب واقع للكافرين ـ بولاية علي ـ ليس له دافع , ثم قال : هكذا واللّه نزل بها جبرئيل على النبي (ص )انتهى .
وقد تقدم ان عبارة ( بولاية علي (ع ) ) تفسير للاية , وكانوا يكتبون ذلك في هامش مصاحفهم , كما ورد عن مصحف ابن عباس انه كان فيه : وكفى اللّه المؤمنين القتال , بعلي (ع ).
سند جامع الاخبار.
ـ بحار الانوار : 33 / 165.
42 ـ جامع الاخبار : اخبرنا علي بن عبد اللّه الزيادي , عن جعفر بن محمدالدوريستي , عن ابيه , عـن الصدوق , عن ابيه , عن سعد , عن محمد بن الحسين بن ابي الخطاب , عن ابيه , عن محمد بن سـنـان , عـن زرارة قـال : سمعت الصادق (ع )قال : لما خرج رسول اللّه (ص ) الى مكة في حجة الـوداع فـلـمـا انـصـرف منها ـ وفي خبر آخر : وقد شيعه من مكة اثنا عشر الف رجل من اليمن وخمسة آلاف رجل من المدينة ـ جاه جبرئيل في الطريق فقال له :.
يا رسول اللّه ان اللّه تعالى يقرؤك السلام , وقرا هذه الاية : يا ايها الرسول بلغ ماانزل اليك من ربك فـقـال لـه رسـول اللّه (ص ) : يا جبرئيل ان الناس حديثو عهدبالاسلام فاخشى ان يضطربوا ولا يطيعوا.
فـقـال لـه : يـا جبرئيل اخشى من اصحابي ان يخالفوني , فعرج جبرئيل ونزل عليه في اليوم الثالث وكان رسول اللّه (ص ) بموضع يقال له غدير خم , وقال له : يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك , وان لم تفعل فما بلغت رسالته , واللّه يعصمك من الناس .
فـلـما سمع رسول اللّه هذه المقالة قال للناس : انيخوا ناقتي فواللّه ما ابرح من هذاالمكان حتى ابلغ رسـالـة ربـي , وامـر ان ينصب له منبر من اقتاب الابل وصعدهاواخرج معه عليا (ع ) وقام قائما وخـطـب خـطـبة بليغة , وعظ فيها وزجر , ثم قال في آخر كلامه : يا ايها الناس الست اولى بكم منكم ؟.
فقالوا : بلى يا رسول اللّه .
فـلـمـا كان بعد ثلاثة , وجلس النبي (ص ) مجلسه اتاه رجل من بني مخزوم يسمى عمر بن عتبة ـ وفي خبر آخر حارث بن النعمان الفهري , فقال :.
يا محمد اسالك عن ثلاث مسائل .
فقال : سل عما بدالك .
فقال : اخبرني عن شهادة ان لا الا اللّه وان محمدا رسول اللّه , امنك ام من ربك ؟.
قال النبي (ص ) : اوحي الي من اللّه , والسفير جبرئيل , والمؤذن انا , وما اذنت الا من امر ربي .
قال : فاخبرني عن الصلاة والزكاة والحج والجهاد , امنك ام من ربك ؟.
قال النبي (ص ) مثل ذلك .
قال : فاخبرني عن هذا الرجل ـ يعني علي بن ابي طالب (ع ) ـ وقولك فيه : من كنت مولاه فهذا علي مولاه الى آخره , امنك ام من ربك ؟.
قال النبي (ص ) : الوحي الي من اللّه , والسفير جبرئيل , والمؤذن انا , وما اذنت الا ما امرني .
فرفع المخزومي راسه الى السما فقال : اللهم ان كان محمد صادقا فيما يقول فارسل علي شواظا من نار , وفي خبر آخر في التفسير فقال : اللهم ان كان هذا هو الحق من عندك فامطر علينا حجارة من الـسـمـا , وولـى , فواللّه ما سار غير بعيد حتى اظلته سحابة سودا , فارعدت وابرقت فاصعقت , فاصابته الصاعقة فاحرقته النار للكافرين ليس له دافع .
فقال النبي (ص ) لاصحابه : رايتم ؟ قالوا : نعم .
قال : وسمعتم ؟.
قالوا : نعم .
قـال : طوبى لمن والاه والويل لمن عاداه , كاني انظر الى علي وشيعته يوم القيامة يزفون على نوق مـن رياض الجنة , شباب متوجون مكحلون لا خوف عليهم ولا هم يحزنون , قد ايدوا برضوان من اللّه اكـبـر , ذلك هو الفوز العظيم , حتى سكنوا حظيرة القدس من جوار رب العالمين , لهم فيها ما تـشتهي الانفس وتلذ الاعين وهم فيهاخالدون , ويقول لهم الملائكة : سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار.
سند مدينة المعاجز للبحراني .
ـ مدينة المعاجز : 2 / 267.
العلامة الحلي في الكشكول : عن محمد بن احمد بن عبد الرحمان الباوردي :.
فقال النضر بن الحارث الفهري : اذا كان غدا اجتمعوا عند رسول اللّه (ص ) حتى اقبل انا واتقاضاه مـا وعـدنـا به في بد الاسلام , وانظر ما يقول , ثم نحتج , فلمااصبحوا فعلوا ذلك فاقبل النضر بن الحارث فسلم على النبي (ص ) فقال :.
يـا رسـول اللّه اذا كنت انت سيد ولد آدم , واخوك سيد العرب , وابنتك فاطمة سيدة نسا العالمين , وابـنـاك الـحـسـن والحسين سيدي شباب اهل الجنة , وعمك حمزة سيد الشهدا , وابن عمك ذو الـجـناحين يطير بهما في الجنة حيث يشاوعمك جلدة بين عينيك وصنو ابيك , وشيبة له السدانة , فما لسائر قومك من قريش وسائر العرب ؟ فـقـد اعـلمتنا في بد الاسلام انا اذا آمنا بما تقول لنا مالك وعلينا ماعليك فاطرق رسول اللّه (ص ) طويلا ثم رفع راسه فقال :.
اما انا واللّه ما فعلت بهم هذا , بل اللّه فعل بهم هذا فما ذنبي ؟ فـولـى الـنضر بن الحارث وهو يقول : اللهم ان كان هذا هو الحق من عندك فامطرعلينا حجارة من السما , او ائتنا بعذاب اليم .
يعني الذي يقول محمد فيه وفي اهل بيته , فانزل اللّه تعالى : واذ قالوا ان كان هذاهو الحق من عندك فامطر علينا حجارة من السما , او ائتنا بعذاب اليم الى قوله :وهم يستغفرون .
فـبعث رسول اللّه (ص ) الى النضر بن الحارث الفهري وتلا عليه الاية فقال : يارسول اللّه اني قد سـررت ذلـك جـمـيـعه انا ومن لم تجعل له ما جعلته لك ولاهل بيتك من الشرف والفضل في الدنيا والاخرة , فقد اظهر اللّه ما اسررنا به .
اما انا فاسالك ان تاذن لي ان اخرج من المدينة , فاني لا اطيق المقام بها كـريـم , فـان انـت صـبرت وتصابرت لم يخلك من مواهبه , فارض وسلم , فان اللّه يمتحن خلقه بضروب من المكاره , ويخفف عمن يشا , وله الخلق والامر , مواهبه عظيمة , واحسانه واسع .
فـابـى الـحـارث , وساله الاذن فاذن له رسول اللّه (ص ) فاقبل الى بيته وشد على راحلته وركبها مـغـضـبـا , وهو يقول : اللهم ان كان هذا هو الحق من عندك فامطر عليناحجارة من السما او ائتنا بعذاب اليم .
فـلـما صار بظهر المدينة واذا بطير في مخلبه حجر , فارسله اليه فوقع على هامته ,ثم دخلت في دمـاغـه وخرج من جوفه ووقع على ظهر راحلته وخرج من بطنها ,فاضطربت الراحلة وسقطت وسقط النضر بن الحارث من عليها ميتين , فانزل اللّه تعالى : سال سائل بعذاب واقع للكافرين ـ بعلي وفاطمة والحسن والحسين وآل محمد ـ ليس له دافع من اللّه ذي المعارج انتهى .
وقـال في هامشه : لم نجد كتاب الكشكول للعلامة الحلي (ره ) بل هو للمحدث الجليل العلامة السيد حيدر بن علي الحسيني الاملي من علما القرن الثامن الهجري اوله : اما البداية فليس بخفي من علمك ولا يستتر عن فهمك وآخره : والحمد للّه رب العالمين والعاقبة للمتقين انتهى .
رواية المناقب لابن شهر آشوب .
ـ بحار الانوار : 31 / 320.
17 ـ قـب : ابو بصير عن الصادق (ع ) لما قال النبي (ص ) : يا علي لولا انني اخاف ان يقول فيك ما قالت النصارى في المسيح لقلت اليوم فيك مقالة لا تمر بملامن المسلمين الا اخذوا التراب من تحت قدمك الخبر.
قـال الـحارث بن عمرو الفهري لقوم من اصحابه : ما وجد محمد لابن عمه مثلا الاعيسى بن مريم يوشك ان يجعله نبيا من بعده واللّه ان آلهتنا التي كنا نعبد خير منه مريم مثلا الى قوله : وانه لعلم للساعة فلا تمترن بهاواتبعون هذا صراط مستقيم .
وفي رواية : انه نزل ايضا : ان هو الا عبد انعمنا عليه الاية فقال النبي (ص ):.
يا حارث اتق اللّه وارجع عما قلت من العداوة لعلي بن ابي طالب .
فقال : اذا كنت رسول اللّه وعلي وصيك من بعدك وفاطمة بنتك سيدة نساالعالمين والحسن والحسين ابـنـاك سـيـدا شـبـاب اهل الجنة , وحمزة عمك سيدالشهدا , وجعفر الطيار ابن عمك يطير مع الملائكة في الجنة , والسقاية للعباس عمك , فما تركت لسائر قريش وهم ولد ابيك فقال رسول اللّه (ص ) : ويلك يا حارث ما فعلت ذلك ببني عبد المطلب , لكن اللّه فعله بهم فقال : ان كان هذا هو الحق من عندك فامطر علينا حجارة من السماالاية .
فـانـزل اللّه تـعالى : وما كان اللّه ليعذبهم وانت فيهم , ودعا رسول اللّه (ص ) الحارث فقال : اما ان تتوب او ترحل عنا.
قال : فان قلبي لا يطاوعني الى التوبة , لكني ارحل عنك فركب راحلته فلما اصحر , انزل اللّه عليه طيرا من السما في منقاره حصاة مثل العدسة فانزلها على هـامـتـه وخرجت من دبره الى الارض , ففحص برجله وانزل اللّه تعالى على رسوله : سال سائل بعذاب واقع للكافرين ـ بولاية علي .
رواية علي بن ابراهيم القمي .
ـ تفسير القمي : 2 / 385.
اخـبرنا احمد بن ادريس , عن محمد بن عبد اللّه , عن محمد بن علي , عن علي بن حسان , عن عبد الـرحـمـن بـن كـثير , عن ابي الحسن (ع ) في قوله : سال سائل بعذاب واقع قال : سال رجل عن الاوصيا وعن شان ليلة القدر , وما يلهمون فيها ؟فقال النبي (ص ) : سالت عن عذاب واقع , ثم كفر بان ذلك لا يكون , فاذا وقع فليس له من دافع .
وهـنـاك اسـانيد اخرى , يصعب استقصاؤها فراجع شرح الاخبار للقاضي النعمان المغربي , وكنز الـحـقائق للكراجكي , والفضائل لشاذان بن جبرئيل , وتفسير القمي ,والمناقب لابن شهراشوب , وغاية المرام للبحراني وغيرها.
النتيجة صحة اصل الحديث , وتعدد العقاب الالهي .
المتامل في روايات العقاب الالهي العاجل لمن اعترض على ولاية علي (ع )يصل الى نتيجتين :.
الاولى : ان اصل الحديث مستوف لشروط الصحة فمهما كان الباحث بطي التصديق , ميالا للتشكيك , واجاز لنفسه القول ان الشيعة وضعوا هذا الحديث ودونوه في مصادرهم فلا يمكنه ان يفسر وجوده في مصادر السنة بذلك , لان عددا من ائمتهم المحدثين قد رووه وتبنوه , كما رايت .
نعم قد يعترض متعصب بان هؤلا الائمة السنيين , قد رووا ذلك عن ائمة اهل البيت (ع ).
وجـوابـه اولا , ان مقام اهل البيت (ع ) عند السنة لا يقل عن مقام كبار ائمتهم ,خاصة مثل الامامين الـباقر والصادق (ع ) اللذين يروي عنهما مباشرة او بالواسطة عدد من كبار ائمتهم , مثل ابي عبيد والسفيانين والزهري ومالك واحمدوغيرهم .
والحساسية التي قد تراها عند السنيين من احاديث اهل البيت (ع ) انما هي ممانرويه نحن الشيعة , اما مايرويه عنهم ائمتهم , فقد قبلوه ودونوا عددا منه في صحاحهم .
وجـوابه ثانيا , ان طرق الحديث ليست محصورة باهل البيت (ع ) فقد تقدم طريق الحاكم الحسكاني عن حذيفة , وابي هريرة , وغيرهما ايضا.
والـنـتـيجة الثانية : ان الحادثة التي وردت في الاحاديث المتقدمة وغيرها لا يمكن ان تكون حادثة واحدة , بل هي متعددة وذلك بسبب تعدد الاسما , ونوع العقوبة والامكنة , والازمنة , والملابسات المذكورة في روايات الحديث .
فـروايـة ابـي عبيد والثعلبي وغيرها تقول ان الحادثة كانت في المدينة او قربها ,وان العذاب كان بحجر من سجيل ورواية ابي هريرة وغيرها تقول ان الاعتراض كان في نفس غدير خم بعد خطبة النبي (ص ) , وان العقوبة كانت بنار نزلت من السماوبعضها يقول انها كانت بصاعقة .
والاسما الواردة متعددة ايضا , والتصحيف يصح في بعضها , لكن لا يصح في جميعها.

المسالة السابعة : عشيرة سال سائل بعذاب واقع


بقيت عدة مسائل وبحوث , تتعلق بموضوعنا:.

مـنـها , عدد المعترضين على النبي (ص ) بعد الغدير , وهوياتهم ونوع العقوبة الالهية , التي وقعت عليهم .
ومـنـهـا , مـا احدثه الاعلان النبوي عن ولاية العترة من تاثير على المسلمين عامة ,وعلى قريش خاصة وما يتصل به من الجو العام في الشهرين الاخيرين من حياة النبي (ص ) , والايات التي نزلت , والاحـداث الـتـي وقـعـت ومن اهمها تشاورالانصار وعرضهم على النبي (ص ) ان يخصصوا له ولـعـتـرته ثلث اموالهم لمصارفهم ,ونزول آية ( قل لااسالكم عليه اجرا الا المودة في القربى ) وزيادة حساسية قريش بسبب ذلك .
ومن اهمها ايضا , ان النبي (ص ) قرر ان يرسل كل شخصيات قريش المؤثرين في جيش الى مؤتة , وامر عليهم شابا اسود البشرة من اصل افريقي عمره تسع عشرة سنة , هو اسامة بن زيد مـن ذلـك ان يوجه نظر الامة الى الجبهة الخارجية ,ويفرغ المدينة من المخالفين لعترته , حتى اذا تـوفي (ص ) لم يكن فيها الا علي والانصار الى آخر الاحداث والاوضاع التي كانت في هذه الفترة الحاسمة .
ومـنها, بحث محاولتي اغتيال النبي (ص ) بعد اعلان الغدير , في طريق رجوعه في عقبة هرشى , وفي قصة لده واعطائه الدوا عندما اغمي عليه من الحمى في مرضه رغم انه كان نهاهم عنه ومـنـهـا , قصة الصحيفة الملعونة الثالثة , التي ورد في مصادرنا ان المعارضين لاعلان ولاية علي (ع ) كتبوها في المدينة , وتعاهدوا ضد آل النبي (ص ) ومن البحوث المفيدة ايضا , بحث فضل يوم الغدير , وما ورد في مصادر الفريقين من استحباب صومه , والشكر واظهار السرور فيه الخ .
ومع انها جميعا بحوث مفيدة , ترتبط بموضوعنا لكن فضلنا عدم الاطالة بها ,واقتصرنا على اولها , وهـو عـشـيرة بني عبد الدار القرشية , التي ورد عند الفريقين ان آية ( سال سائل بعذاب واقع ) نـزلـت فـي رئيسها النضر بن الحارث , وفي ابنه جابر بن النضر وغرضنا من هذا البحث ايضا ان يكون مكملا للتصور الصحيح عن قبائل قريش , وحسدها الشديد للنبي واهل بيته الطاهرين , صلى اللّه عليه وعليهم .

الحسد القديم وحلف لعقة الدم


كانت الجزيرة العربية مجتمعات قبلية , ومعظم مناطقها تحكمها القبائل وليس .

فيها حكومة مركزية .
وكانت الصراعات والحروب , والتحالفات القبلية امرا شائعا بين قبائلها ,ومنها.
قبائل قريش .
ومـن اهـم الاحلاف القرشية التي سجلتها مصادر التاريخ , حلف الفضول الذي دعا اليه عبد المطلب جد النبي (ص ) وسمي حلف المطيبين , لانهم اكدواتحالفهم بغمس ايديهم في جفنة طيب صنعتها لهم بنت عبد المطلب .
وكانت اهم بنود هذا الحلف : ان يحموا الكعبة الشريفة ممن يريد بها شرا , ويمنعوا.
الظلم فيها , وينصروا المظلوم حتى يصل الى حقه .
وهـو الـحـلـف الذي شارك فيه النبي (ص ) , وكان عمره الشريف نحو عشرين سنة بل تدل بعض الاحـاديـث عـلـى انـه (ص ) امـضـاه بعد بعثته , كما في مسند احمد : 1 /190 قال : شهدت حلف المطيبين مع عمومتي وانا غلام , فما احب ان لي حمرالنعم وصححه الحاكم : 2 / 220.
وكـان هذاالحلف جوابا لحلف مضاد , دعا اليه بنو عبد الدار , فاجابتهم بعض قبائل قريش , وعرف حلفهم باسم ( لعقة الدم ) لانهم ذبحوا بقرة , واكدوا تحالفهم بان يلعق ممثل القبيلة لعقة من دمها وقـد اختلفت النصوص في سبب الحلفين ووقتهما , فذكر بعضها انه عند بناالكعبة بسبب اختلافهم على القبيلة التي تفوز بشرف وضع الحجر الاسود في موضعه .
وذكـر بـعـضها انه كان بسبب شكاية بائع مظلوم , اشترى منه قرشي بضاعة , وارادان ياكل عليه ثمنها.
والارجـح مـا ذكره ابن واضح اليعقوبي من ان بني عبد الدار حسدوا عبد المطلب , فدعوا الى حلف لعقة الدم , فدعا عبد المطلب في مقابلهم الى حلف المطيبين .
ـ قال اليعقوبي في تاريخه : 1 / 248.
ولما رات قريش ان عبد المطلب قد حاز الفخر , طلبت ان يحالف بعضها بعضاليعزوا , وكان اول من طـلـب ذلـك بـنو عبد الدار لما رات حال عبد المطلب , فمشت بنو عبد الدار الى بني سهم فقالوا : امنعونا من بني عبد مناف فتطيب بنو عبدمناف , واسد , وزهرة , وبنو تيم , وبنو الحارث بن فهر , فسموا حلف المطيبين .
فـلـمـا سمعت بذلك بنو سهم ذبحوا بقرة وقالوا : من ادخل يده في دمها ولعق منه ,فهو منا ايديها بنو سهم , وبنو عبد الدار , وبنو جمح , وبنو عدي , وبنومخزوم , فسموا اللعقة .
وكان تحالف المطيبين الا يتخاذلوا , ولا يسلم بعضهم بعضا.
وقالت اللعقة : قد اعتدنا لكل قبيلة قبيلة انتهى .
- وقال اليعقوبي : 2 / 17.
حضر رسول اللّه (ص ) حلف الفضول وقد جاوز العشرين , وقال بعدما بعثه اللّه :حضرت في دار عبد اللّه بن جدعان حلفا , ما يسرني به حمر النعم , ولو دعيت اليه اليوم لاجبت .
وكـان سـبب حلف الفضول ان قريشا تحالفت احلافا كثيرة على الحمية والمنعة ,فتحالف المطيبون وهم بنو عبد مناف , وبنو اسد , وبنو زهرة , وبنو تيم , وبنوالحارث بن فهر , على ان لا يسلموا الكعبة ما اقام حرا وثبير , وما بل بحر صوفة وصنعت عاتكة بنت عبد المطلب طيبا فغمسوا ايديهم فيه .
فتذممت قريش فقاموا فتحالفوا الا يظلم غريب ولا غيره , وان يؤخذ للمظلوم من الظالم , واجتمعوا في دار عبد اللّه بن جدعان التيمي .
وكـانـت الاحلاف هاشم , واسد , وزهرة , وتيم , والحارث بن فهر , فقالت قريش هذا فضول من الحلف , فسمي حلف الفضول انتهى .
- وفي سيرة ابن هشام : 1 / 85.
فـكـان بـنو اسد بن عبد العزى بن قصي , وبنو زهرة بن كلاب , وبنو تيم بن مرة بن كعب , وبنو الحارث بن فهر بن مالك بن النضر , مع بني عبد مناف .
وكان بنو مخزوم بن يقظة بن مرة , وبنو سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب , وبنوجمح بن عمرو بن هصيص بن كعب , وبنو عدي بن كعب , مع بني عبدالدار.

back page fehrest page next page